السبت، 5 ديسمبر، 2009

يوم عادي!!!!








لم تعد تفتح دفتر مذكراتها لتمزق اوراق اولئك الذين كتبوا نفاقا في تلك الاوراق ..


مللت الانتظار على محطات الماضي بعد مغادره قطار المستقبل ..


هي لم تكن بهذا الهدوء من قبل .. لازالت تتمنى تلك الامنيات الطفوليه السخيفه...


ولازالت تملك ذلك الخيال الخصب بالرغم انها شارفت على الثلاثين ..


تبكي اذا لاح طيف تلك الكلمات.. تتراقص تلك اللحظات امامها ...


كشريط سينمائي لا ينتهي ولايفتأ يتكرر....


الصورة الاولى :

صوره فتاه في العشرينات تتصرف تصرفات طفوليه

((تخيل تخيل معي .........الخ


لم يكن يستمع لها بقدر مايتصفح ابتسامتها بعينيه وكل مايفعله


هو ان ...يحرك تلك النظارات للامام قليلا ويحدق فيها من اعلاها...وهو يرفع احد حاجبيه


لم يكن يجيب الا بإبتسامه وتظل على شفتاه حين يتذكر حركاتها الطفوليه..


...صوره اخرى


تجلس وهي تحدق فيه وهو بدوره يحدق في اوراقه ويده تحتضن قلم قد شارف حبره على التوديع ..


وضعت يدها على كتفه وهمست ..هل تريد ان تعلم ماذا اريد ان اكون ان ولدت من جديد؟


اجابها بعد ان وضع القلم ع الورقه وجلس ووجهه مقابل وجهها :ماذا تريدي ان تكوني ؟


وضعت سبابتها على احدى خديها .بابتسامه امممممممم اريد ان اكون

قلما ..

خاتم ..

نظارات..

وورقه..

تقلصت ابتسامته بتعجب ,ولما ؟؟؟


وضعت يده في يدها وقالت: حتى تستطيع ان تقتنيني واكون معك ولك....


والكثير من الصور..


التى كانت تقتلها حين تتواتر امامها ....


ماضي كأنة حلم ...وتتمنى لو انها لم تصحو....


مسحت دمعه تأرجحت على شط عيناها


نهضت من فوق وسريرها وبتردد القت بتلك المذكرات في المدفأه ..


وجلست تستقي الدفء من ذلك الدخاان


بكت

جلست امام المدفأه..

وغطت في النوم ..


حتى احتضنتها شمس اليوم التالي ..


وتبقى الرماد بنكهه الذكرى...

عذرا







عذرا....


سرقني الغياب عنكم ....


قد اشتقتكم كثيرا .....


اعذروا وقتي الذي لايسمح لي بالمرور هنا ....


روح...

الاثنين، 14 سبتمبر، 2009

تصفيق ...!!!








احساس انتقامي الرائع


ليته يعاودني ذلك الاحساس حين اعيد لك هديه الجروح التي اهديتها لي سابقا

سأصف لك ذلك الشعور ...لعلك تصل له معي

حين اسلمك هديه غلفتها بجروحي السالفة أشعر كما لو انني ...

ارتدي فستاني الاحمر ....اقف في منتصف مسرح روماني اثري زخارفة الذهبية تكتسي الاركان ...

ويزينة تمثال ضخم ...

اقف هناك وكل المصابيح الاثرية تشير بأبهامها الي ...

انا تحت الضوء ....

وخصلاتي شعري تتطاير بعواصف تصفيقهم ...ارفع عيني بكسل ..اتصفحهم ...

شعور النصر ذلك رائع للغاية ...

حينها ارفع يدي لابعثر سحابة ذلك الاحساس الذي يتربع على راسي...

ويلمع سؤال في مخيلتي ...

حين انتشي بروعه ذلك الشعور ....

هل ابدو كأنثى شيطانية ...تشع بالاسود؟؟؟؟

ايقاع لايعجبني ....


سأخبركم الى اي مدى احببتهم ....

احببتهم الى المدى الذي جعلني اعزف موسيقاهم التي احبوها رغم بغضي لذلك الايقاع ..
احببتهم الى المدى الذي جعلني ارتشف عصيرهم المفضل بالرغم انني لا احب المانجو ..
احببتهم الى المدى الذي جعلني اتقمص مو اهب وهوايات لا اجيدها ...
ولكنني احاول جاهده ارتديت الابتسامة لهم على تلك القصص الساخرة بالرغم انها ليست مضحكة البته..
لم افعل ذلك بنيه التصنع ولكنها محبتي كان اقوى من ان اتحكم بها بل كانت تحكمني ..
من حبي لهم كان لقاء واحد يكفي ان اخزنهم هم ومقتنياتهم وافكارهم وذكرياتهم ...
لاتحدث بها عني من جديد...
ارتديت الاخضر بالرغم انه لايستهويني ...
ولكنهم يحبونه....لم اكن انا حين كنت احبهم ...
كنت لاجلهم ...كل النساء الاسطوريات ...لم اعشني كما انا ....احببتهم بالانا التي ارادوها ...
وحين ارهقني ذلك ...
توقفت ...
لن اشرب عصير لا احبه
لن اسمع موسيقى لا تستهويني
لن انتظر ساعات ترهقني
لن ارتدي الوان لاتعجبني

الان ...
اضحك بجنون على تلك الساذجة الغبية التي كانت هناك واحببتهم ....

الأربعاء، 2 سبتمبر، 2009

عدت بعشق جديد...




هاأنا قد عدت من جديد ....

بعد ان طال غيابي...

ظروف كثيرة منعتني عنكم وقد حداني الشوق للدنيا الصغيرة خاصتي هنا ...


عدت لانثر بذور كلمات حب بين طيات متصفحي ....واتمنى ان تروقكم .....


...قولوا الحمدلله ع السلامة بسرعة ...
:)

الاثنين، 29 يونيو، 2009

ورطتني اسوررة

برغم اصرار اسيرة اللوحة ....

الا انني لا اجيد الكتابة عن نفسي البتة ...

1_اولا سأتحدث عن مساوئ شخصيتي ...اسوء مافي شخصيتي انني لا انسى الاساءة ولا يرضيني الا الانتقام وعلى قول ماما انتي

جمل ....مع اني اجاهد نفسي عشان انسى ولكن اساءة واحدة من اي شخص تعيد تقليب اساءتة السابقةوالصفة الثانية زعلي شين واذا زعلت
ياويلكم مني اصير اقسى ماخلق ربي لكني ماازعل من كل شي يعني من وين لوين ازعل بس اذا زعلت عن كل السنين ..محد يتناقش معي
لاني اعصب بسرعه ..


2_اما صفاتي الزينة اني قلبي كبيييييييييييييييييييير يعني احب العالم كلهم على قول لمياء ...ياربي منك ياروح تحبين كل بنات الكلية قلبك

شقق مفروشة ....بس صراحة ماعندي اسباب تخليني اكرة اللي مااعرفهم ..وطيييييييييييييييبة حد الغباء .امشي واوزع ابتسامات وماما

تقول صكي فمك شوي ماتتوبين عن اعلانات معجون الاسنان ..كلش مبتسمة ..حتى وانا ضايق صدري

احب الفلة والوناسة والضحك واحب اكون الملجأ لصديقاتي وهذا وضعي بالفعل ..تلاقوني ادور لها حل لمشكلتها اوقف معها ...بس آخر

شي افكر فية اني اخلي احد يشاركني همومي..

3_انا ربة منزل مااحب اطلع عند الناس ولا احب اني اخرج من البيت مولية حتى للسوق عكس بنات العالم وطباخة خطيرة واحب اتفنن

بالمطبخ عشان كذة ريانة شويتين ..ورسامة احب ارسم بالفحم بس بشرط احد يجي ينظف بعدي

4-حساسة حساسة حساسة لحد كبير وكل شي يصير افسرة بطريقتي واتحسس منه وابكي علية ويمكن هذا السبب اللي يخليني احط للعالم

حدود مايتعدونها معي ...لاني اخاف اقربهم كثير ويجرحوني ..

5_اخاف من العمال اللي يشتغلون في العمارة حقت جدي ...واخاف من المصعد ومن الاماكن المرتفعة ...اذكر مرة رحنا للمدينة وسكنا

بالطابق 14 وكنت اطلع وانزل من الدرج مايمديني وصلت للشقة الا اذن الصلاة الثانية وارجع انزل والناس يصلون وانا الدرج ..

6_فوضوية فوضوية بعنف .....لكن عند مشاعري احاول انظم شوي

7_مااحب اللون الوردي ومااحب البزران واموت افعصهم الين يبكون ....انواع الشر


8 _ طموحاتي كثييييييييييييييييير وكل عام احط لي اهداف واحققها ون باي ون والله يوفق وعندي امنيات سخيفة لكن من جد اتمنى احققها


مثلااتمنى ادخل في جيب الكنغر (((بس الحجم مايسمح )) واتمنى اعزي ام الضفدع اللي قتلتة ..واتمنى ابوس النمر بين عيونة

<<<<الاحياء لاعب لعبة فيني
وحكمتي في الحياه NOTHING IMPOSSIBLE


9_بإذن الله برتبط عن قريب من ابن العم العزيز والله ييسر اللي فية الخير

10 _ مابقيت شي حلو والا مو حلو الا تكلمت عنة والله يسامحك يااسورة ....

وامرر TAG لكل من

قوس قزح

ألواني

أنفاس الرحيل

غدوف

برنسيس طيوب

بدور

بنت احمد
_

الخميس، 11 يونيو، 2009

عتبات الرحيل ...


صديقاتي :
إنســـل منا الزمــن... إذن
وهانحن..
نقف على اولى عتبات الرحيل ....
إهداء لكل الذين احتووني وانتميت اليهم ..
في كلية التربية للاقسام العلمية بمكة ..
روح التفاحه

الاثنين، 25 مايو، 2009

معانقة البقايا




هاهنا سأخبرك بالاسوء من كل مامضى ...



أأخبرك بالاسوء ....

?


لقد بدأت ملامحك تنسل مني مغادرة


...بالفعل بدأت انسى من انت..


كيف تبدو قسماتك؟



كيف ترتسم ابتسامتك ؟


...
وذلك الاسوء حقا يبيكني ...



كلما اتذكر الى اي مدى سكنتني..



ذلك الاسوء وقد حدث فعلا ...



غادرت قسماتك ..


ولكـــــــــــن ..


متى ستغادر تلك الاحاسيس التي احتويها...


??


فقد سئمت معانقة الرفات والبقايا ..

الخميس، 7 مايو، 2009

متعه الموت على شطئان الورق



متعه الموت على شطئان الورق ...

فن أجيده في مدى لايجيده سواي ..

تبدأحين يطعنني قلم وتتناثر اشلاء قلبي ملطخة بأقصى أسى وأقصى
فرح أختزنته حناياي ...

هناك أستلقي على شطئان الورق ...

اما ملطخة بأحزاني ...او مزينة بحليه افراحي ..

ولكنني ..
اعشق ذلك الموت على ضفاف تلك الاوراق

واتمتع حين ارقص بغجرية وادون احاسيسي بزخرفة فرعونية رائعه
او بنقش روماني مميز ..
لغه موتي الممتع هناك تشبه عزف بيتهوفين لمقطوعاته الموسيقية
حين كان يستمتع في تأليفها بالرغم انه لايسمعها ..
كذلك انا رغم الالم الا انني اعشق ذلك النقش..

بتلك الخطوات اجيد الكتابه ....

بمتعه الموت على شطئان الورق..

..الى مجهول ...

أهديك موتي ..مع سوسنه

الأحد، 12 أبريل، 2009

أقحوان وزنبق










أستلقيت على ذلك المرج الاخضر


ويداي مفتحوتان كأنما اهم بمعانقه الفضاء...


عيناي تتصفح السحب ....


وحولي تصطف وريقات الاقحوان وسيقان الزنبق ...


منظري كان يبدو كأنثى أسطوريه عاشقه...


لمحتها تخترق ذلك الزحام الذي احدثته السحب


ووقعت عيناها بعيني... فأغمضت عيناي بعجل فبريقها لايقاوم ...


ورفعت ذراعي الايمن على عيني لعله يقطع اشعاع حده نظراتها...


عادت لتختفي بين زحامهم...


رفعت يدي وعدت اعانق السحب بعيناي


وانا اسأل نفسي....


روح .


.الي اي زمن ستنقلك ذكرياتك ؟؟



اي كوكب الذي يحبسك في طياته؟؟



الى اي مدى سيصل بك ماضيك؟؟



كم هي المرات التى تقررين فيها الانتقال وتقفين في منتصف الذكري وتعودين ادارجك؟؟



قرارتي التي اجهضت هل ستحظى بحمل تفكير آخر؟؟؟



رغم كل ذلك


انا اعترف بخجل اني حبيسه بين حقبتين زمنيه لا استطيع العوده فأقصف اطلالي ولااستطيع المضي قدما والعيش هنا...



فاآلتي الزمنيه توقفت عند نقطهالانطلاق ...


فاأصبح قلبي معلقا بين زمنين...


اغمضت عيني في محاوله جاهده لانهاء التفكير....



ايقظني صوت المنبه....


استيقظت بغضب


الساعه السابعه صباحا...وكانت تلك الصفراء تحاول إختراق زجاج نافذتي في محاوله لاعلامي بقدوم الصباح....



والاقحوان والزنبق ؟؟


لم احظى بفرصه اقتطافها


لابأس


في الحلم القادم(*_*)♥

الأحد، 29 مارس، 2009

انا والنسيـــــــان












كم اتمنى كثيرا ان اتجسد شخصية رجل النسيان ....او يتجسدني هو ....


وان لايوجد بيننا فرق ولايوجد منعطف للأنا المفردة ...


اريد ان احظى بسعادة الشمس عند المغيب..فأذا تجسدته ذات يوم سأغادر ذلك اليوم دون ان تعلق بقايا من رائحة واحداث ذلك اليوم

بأنسجتي..


دون ان يبذر بذور حب في صحراء قلبي ..حيث لاتحظى بقطرة مطر..


النسيان..هو من اتمنى ان يعانقني ولعام واحد فقط ..وذلك كفيل ان يساعدني على الشفاء من كل ماحدث ومما يحدث


فأنا لا احظى بنوم هانئ حين ابقيهم معي


*تلك كلمات هذيان يتكرر*
لم استطع النوم ...هذا الشهر....


ربنا لاتحملنا مالاطاقه لنا به


ربنا لاتحملنا مالاطاقه لنا به


ربنا لاتحملنا مالاطاقه لنا به

أناتي القدييييمه؟؟!!!!


بصمت لايشبه العادة ...يضج بالخوف والملل ..

بخطوات رتيبه وممله اتجهت الى خزانة ملابسي...

فتحتها بدأت اقلب بعيناي بين ذلك الازدحام لعلي اجده ..

ردائي الاحمر...ذكريات قديمه...مددت يدي بتردد..اخرجته وارتديته على عجله ..

وقفت امام نافذة الغرفة ...ويداي في جيبي ردائي..

اتكيت بحركة بطيئه على الجدار المجاور للنافذة ...

ظلام يغلفني ...وردائي لايكاد يُرى بريقة ..

عقدت يدي برتابه شددت على يدي وكأنما احضنها ..

طفقت اتنفس رائحة الرداء الذي يعبق بالماضي..

كم اشتاقها !!!

كم احن اليها !!

انها أناتي القديمة ....احن لما كنت علية ..
فقد سئمت التحديق في تلك العينان في المرآه ..حيث تقف تلك التي لاتشبهني...

اشتقت كيف كنت ..في التزامي وقناعاتي

اشتقت لأناتي القديمة.. لابتسامتها البريئه.. لطيبة قلبها الساذج

واعلم انها هي اشتاقتني ايضا

...
ارتديت هذا الرداء الذي كنت ارتديه كل صباح برفقته ابتسامه..

كان ذلك قبل ان تعصف بي أعاصيرك وتتركني هنا حطام لللاشياء..

ابقتني خواء روح ...دمرت فيني اسمى سماتي..

....
سئمت ماانا عليه كم اتمنى العوده للخلف بضعه حروف حتى اتذكر كيف كانت عيناي في انعكاسي
لعلني اعيد ترميمها واتشاحها مرة اخرى في صورتي الاصلية

.....
اعدت الرداء الى الخزانه وعلقت بي رائحه أناتي القديمه

ولكنها لم تعد تسكنني

ولكنني

اجاهد نفسي لأعادتها ...

going under


every thing i know about my self in this time is one thing

i really changed to the seamiest

and my life going under look like falling ball
i do not know why or what the reason
i try to fix that but i do not know how
iam sorry to be unknown and bad
i need time to heal
forgive me

الجمعة، 20 فبراير، 2009

HAPPY LOVE LIFE ....not....DAY


ايقظتني نغمه رسالة على هاتفي المحمول في الثالثة صباحا ..


مددت يدي للمصباح واضاءتة فتحت عيناي بكسل

فتحت الرسالة ((happy valentine day ))

المرسل رقم غريب لم يدون في قائمتي

كررت قرائتها

ابتسمت
..........

أللحب اعيادا...أللحب اياما ..

ذلك ليس في قاموسي ....
فالحب يسكنني على مدرا العام وفي كل الفصول وعلى اختلاف المواسم

ولا اعترف بمعنى الحب في ليلة او قطعه شوكولا او وردة حمراء

هل هم يسخرون من الحب ؟؟
ام انهم فعلا يشعرون به عند التلذذ بنكهه الشوكولا او في احتضان باقة او دمية..

ذلك هم وليس انا ولا انظر اليك بمنظارهم ...
فانا اعدك بالحب ي كل ثانية من ثواني العام وليس لليلة واحدة ..
.
هذا مااعدك به ..

لكن صاحب/ه الرقم الغريب ..يبدوا انه يتمنى الحب في هذه الليلة ...
اعدت ارسال الرساله لذلك الرقم واضفت عليها (happy valentine day to you too ))

اغلقت هاتفي ومصباحي وعدت للنوم وانا اكرر
فارسي..

happy love life
أليست أروع ...؟؟

الثلاثاء، 10 فبراير، 2009

ورقه خريفيه مجهوله














كأنما قدمت من سفر بعيد



وقفت على اطلال مخيلتي وحبي القديم وعلاقاتي السالفه ..



كانت تقف امامي مباني انحنت استقامتها ..



وفي منتصفها تمثال حبي القديم يحيط به بقايا ماء واوراق خريفيه تبعثرت بملل..



مداخن صامتة .وحفيف ممل ..وقع اقدامي يحتضن الحنين .



اطلالي هنا تشبه شوراع ميلانو ..احتضنت الماضي واصالتة ولازالت تعج بالجديد..



ولكن اطلالي الان ..خواء من العالم والارواح .



في الركن الشمالي من التمثال تقف شجرة شهدت الكثير من ذكرياتي .



بخطوات رتيبة توجهت اليها ..وضعت حقيبتي بجانبي وجلست بكيت قليلا ثم استلقيت .على تلك الاوراق الخريفية .
...........
أغمضت عيناي كأني ارى هذه الاطلال تعانق الشمس تعج بالارواح جميعهم اعرفهم ولكن بلا ملامح




...تلك هي علاقاتي ..




.بلا ملامح...رغم وفائي وغدرهم ..



رغم حبي ومكرهم ...ورغم صبري ونسيانهم ..



الا انني اشتاقهم بشده ...افتقد من كانوا يملاؤن ذلك الفراغ الذي يقبع في داخلي ..





فتحت عيناي بأرق حملت حقيبتي وازلت بقايا الاوراق الخريفيه من ملابسي وغادرت الاطلال..






******************




ذلك كان حلم رائع ..



استيقظت على صوت المنبه ..الساعه 8 صباح تبقى نصف ساعه عن موعد اختباري



نهضت من سريري بعجله



قبل ان اغادر سريري سقطت ورقه خريفيه من تحت وسادتي



من اين اتت؟؟؟؟؟



فتحت عيناي بتعجب ..



لمع سؤال في مخيلتي





روح ...



اين كان قلبك الليلة الماضيه؟؟؟

الأربعاء، 28 يناير، 2009

زمرة هذيانات


1*
حين انهار ...
حين احترق....
اجدك هنا ...
تتحدثين بحديث لاتجيدين تنفيذه ....




2*
احمل في قلبي بقايا اشلاء لا اعرفها

واحاول الشفاء منها

الشفاء من اشلاء لا اعرفها ...سخرية القدر

3*
الثالثة فجرا ..

زخات المطر تتراقص على الشباك..

اجلس على كرسي عتيق يهتز بأزيز اثري..

تبكيني نغمة المطر..

كأنها تقرع قلبي...
..

4*
رائحة الحلوى التي احببتيها من يدي..

تجلب لي ذكريات قررت توديعها ...

قفي لحظة ...

رأفة بي...

غادريني..

5*
زمرة اخيرة من الاوراق
....التي ابدأ الكتابة فيها فتطعنني حروفي..

وانزف واتوقف...


6*
لماذا كلما انوي الرحيل تمسكين يدي..؟؟؟

لماذا كلما اقررالنسيان ....تديرين عجلة الذكريات ..

وينهار كبريائي من جديد..

وابدأ ترديد ترانيم الحنين ...
الى : منحنى في مذكرتي..

ابكي بصمت ....واشتاق بجنون ...ويقتلني الجفاء في كل مرة

زمرة هذيانات تعانقني كل ليله



الاثنين، 19 يناير، 2009

سمائهم رمادية






تحت تلك الرمادية ....

يقفون وكل من هم يبكون الالم ...تحتها...

لا احظى بغمضة جفن ...فكل ركن ينضح بالالم والدموع ..

وكأننا في مسرح دموي...

لانشيد بأجمل صباح يتردد...

ولاقلب بعفوية على الشاطئ يُرسم ...

يطيلون النظر في السماء لعل يد امل تمتد

وتكسيها حلة جديدة بالسماوي او الازرق او الوان طيفية ..

حلم في يد امل ....

حلم تكسوه البرائه ....

قد تبتسمون لذلك الحلم ...من يريد تغير لون السماء ...

من لا يريد ان يحظى بالالعاب النارية طيله الليل..

هم يريدون ذلك ...

وتلجمت الافواه ...

والصمت قاتل....

غزة ...

صبرا ....فالارحام ستنجب صلاح الدين يوما ما ؟؟

أمتى ...ياويح قلبي مادهاك ...

دارك الميمون أضحى كالمقابر..

رجال العرب ..

الا تملكون من الغيرة لو القليل ...

سئمنا احاديث السلام ...

سئمنا معانقة الالم

....سئمنا مشاهدة المجازر .

..وسئمنا كثرة المؤتمرات ...

هل علمتم لما تبدو السماء رمادية هناك ..


لا تملك كلماتي اعلاه اي معنى من معاني الترابط ...كما هو حال الامة الان

فلست ادري ماذا أكتب...



***********************

خاتمة :

الامبراطور الصيني قال : ماذا تفعل امة المليار مسلم ...لماذا لايوقفون الشرذمة اليهودية ..



فانا بالشعب الصيني ..استطيع ان اغزو العالم مشيا على الاقدام ..

*******************************************************
هلتر قال : قتلت اليهود وتركت بعضا منهم لتعرفون لماذا كنت ابيدهم ..

******************* ***************************
مجرد امنية :


اتمنى ان يظهر هتلر عربي

*****************************
عذرا غزة ....انا انثى لاتملك الا الدعاء



.. وسأنجب صلاح الدين بإذن الله .. لكن .. الى ذلك اليوم ..ماذا سيحصل ..!!!


فالفرج قريب بإذن الله .. ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت .. وكنت اظنها لا تفرج ..