الخميس، 23 يونيو، 2011

فراغ لايُملاء الا بك يالهي ...





هنا أقف ..كأنما اتعرض لإنصهار في فصل شتاء ..أتجمد في حين أنصهر ..

هناأغرق ..هنا أُجيد السير على البحر ..

هنا أخطو على الثلج دون أن يبقى من خطوي أثر ..

هل تعي معنى إجتماع الضدين دون أن يحدث أحداهما الضرر؟؟؟

ذلك يعني أن أمر جلل يزلزل حنايا الصدر ..

الهي ...أملئني بك كي لاأشعر (بعدك بفرآآغ) أبداً

خيالي وخيالها !!





أجلس برفقتها ويتملك المحيط الصمت

...كعادتي تحتضن يدي قلم وورقة

...وضعت القلم على الورقه مرات عده ...

لم أستطع أن أكتب حرفا.. وهي تحدق بي

رفعت عيناي وهمست ..ستثقبين وجهي بعينيك ..

أنفجرت ضاحكة..لم أكن أحدق بك بقدر ماكنت أتأمل القلم ..

تقلصت إبتسامتي ..مالذي ترينه ؟

فأجابت:أرى القلم رجلاً يتقن الإنهمار في أحضان إناث الورق ..

ويمطرها ألما ولاتكتفي... حتى اذا أمتلئت تفتح بابا آخر ليكمل مابدأ ..

ساد الصمت ...طلبت الإذن بالمغادرة ..

قبل ان أرحل ..أقتربت منها كثيراً

وهمست ...

لست كذلك اهوى الكتابه ...

إنني أرى القلم شجرة شتوية نمت على أنقاض حرف آخر..

والورقة شجرة خريف على مشارف الرحيل ...وقعا في الحب ...

وحين يطيل القلم إحتضان تلك الورقه

تسقط لتكون غذاء أهل الارض ..تلك هي أنا

أهوى الكتابة ولا أحب بقائها

فبموت حرف يولد آخر
...

الأربعاء، 22 يونيو، 2011

هل ضاق ثوبك لغتي ؟؟:(




قرأت في متصفح ما ..

إن الكتابة نهر قد يجف ..وإن القلم قد يجافي الورقه ليال عده ..لإعتقاده بشح الاحرف ..

هنا اأقف ..أنا كذلك الآن ..

في هذه السويعات ..لم أعد أستطيع تشكيل الأحرف كما كنت ..

لم أعد أرسم أحاسيسي بالقلم كما عهدت نفسي ...

لا أعلم مالذي يحدث ؟؟

ولكنني أعي أن موهبة ظهرت من العدم وهاهي تغادر دون توديع ؟؟

هل الأمر كذلك ؟؟؟

أم أن مفردات اللغة تقف عاجزة عما بي؟؟؟

وهل ضاق ثوب اللغة بمشاعري؟؟؟

أين الذي تحدثوا عن إتساعه أين الذين يدّعون ذلك ؟


هل ضاق بمشاعري أم انني أمتلئت بالألم حتى عجز عن تفسير مابي ...؟؟


هذيان جديد..ورشفه سُكر




اللقاء الثاني في هذا اليوم بين العقرب والثانية عشر...

تعرى الليل من رداء ظلمتة ...

وهنا أنا أنتشي برذاذ العطر ذاته وترتسم على شفتاي إبتسامه باردة ....

تمسك بيدي برقة وأغادر معها الى حيث اللامنطق ..

أبقى هناك حتى يعانقني النعاس وأصحو على أمل بقائها معي ...

تلك هي رحلتي مع أُمنية وكثيرة هي رحلات الأمنيات ..

قد تعني للكثير ضرب من الجنون أو قصه ليس لها أساس من الصحة ...

هل تعلمين أمنيتي...

أنني أمتلك بداخلي عالم من اللاعقل واللامنطق والكثير من اللاشياء...

واانني اُطيل البقاء هناك أكثر من الإستيقاظ على حقيقة الواقع ..


ذلك سكري بخمره أمنيتي ...